0021655423074

الفصل الأول :

تم إعداد هذا النظام الأساسي لحزب الوحدة طبقا لأحكام الفصل 8 و ما بعده من القانون عدد 32 لسنة 1966 المؤرخ في 8 ماي 1988 المتعلق بتنظيم الأحزاب السياسية (الرائد الرسمي عدد 31 بتاريخ 06 ماي 1988 ص 715)

الفصل الثاني :

تعريف الحزب هو تنظيم سياسي يقوم على أساس الوسطية و الاعتدال و الانفتاح و يعمل على نشر الوعي السياسي و بث ثقافة الوحدة و ترسيخ منظومة القيم في الحرية و العدل و المساواة بين كافة أفراد الشعب التونسي و طريقه في ذلك فكري سياسي يؤمن بمبادئ الجمهورية و الديمقراطية و يسعى لترسيخ القيم و الأخلاق النابعة من أصالة الشعب و هويته و نبذ العنف و يستهجن التطرف و يرفض كل أشكال التمييز.

الفصل الثالث :

شعاره حرية . عدالة . أخلاق

الفصل الرابع :

أفكار و رؤى الحزب

 رؤيته للديمقراطية :

الديمقراطية هي أن يكون الفكر حرا و القول  حرا و العمل حرا و العبادة حرة , و هي تعني أيضا أنه بعد إنتخاب الحكومة بواسطة الشعب و أن يحترم الشعب إختيار الشعب , و أن محاولة التخلص من حكومة منتخبة بالعنف أو محاولة الحكومة التخلص من معارضيها بالعنف , يعد عملا لا ديمقراطيا . إن مستلزمات النظام الديمقراطي , القبول بالخسارة في الإنتخابات إلى أن يحين الوقت إلى تحويل الهزيمة إلى نصر بالوسائل القانونية , فالديمقراطية هي نظام رقابة إجتماعية يشارك فيه كل الشعب , حيث الحرية مكفولة و الفرص متساوية لكل الناس

رؤيته للحرية : 

الحرية هي الإستقلال في الفعل بدون إلحاق الضرر بالآخر , بدون مخالفة القانون . الحرية المسؤولية

رؤيته للمجتمع :

هو مجموعة المواطنين الذين تربطهم وحدة الجغرافيا و تسيرهم منظومة فكرية و سياسية و إقتصادية و أخلاقية و ثقافية , و يكون تطوره مرتبط بالإرتقاء بالأفكار و الأنظمة و القيم السائدة , و أي حركة إصلاحية داخله تستهدف إحداث تغيير في هذه المكونات الأساسية قصد الوصول إلى مجتمع تحكمه قيم العدل و المساواة و الرقي بعيدا عن أي نزعة عنصرية أو قومية أو طائفية , تحكم تمثلات الإنسان و رؤاه التي يحملها

رؤيته للهوية :

إن هويتنا و أصالتنا عربية إسلامية , نؤمن بها و نعمل على ترسيخها بين أبناء شعبنا , و لا نتخلى عن هذه الخصوصية , و لكننا نقر بالإنفتاح و ندعو إلى التنوع و الحيوية , فلا نختزل الإنسانية في الخصوصية و لا نستخف بهويتنا

إن ظهور الحركات الإستئصالية الموغلة في التطرف هو نتيجة حتمية للتعصب و الوثوقية بإسم الدفاع عن الهوية , و لما يمارس من آليات الإقصاء و التهميش و الإستهجان بدافع التحقير من هوية الآخر و إرباكه ليكون  أقل قدرة على المقاومة

إن كلمة الحداثة عندنا لا تعني الإنسلاخ من عقائدنا و التحرر من قيمنا , إنما تجدد متصل يتجه نحو الكمال و يحفظ القيم الإنسانية و ينميها , فهي مقاومة دائمة لدوافع الإنحراف و التخلف و التطرف إن الدعوة إلى الهوية و الأصالة لا تستهدف الجمود و لا تقليد الماضي , و إنما هي الإرتباط بالخطوط الممتدة بين ماضي هذا الشعب إلى مستقبله مرورا بحاضره , فالأصالة تعني الإندفاع إلى مواجهة الحياة العصرية و الإلتقاء بالحضارة العالمية و الفكر البشري أخذا و عطاءا و رفضا

رؤيته للعمل السياسي :

الحوار هو مبدأ الحزب و هدفه و وسيلته لبناء مجتمع ديمقراطي تسوده القيم الإنسانية النبيلة و تتجذر فيه أسمى معاني الحرية و المسؤولية 

إن الإصلاح و التغيير في المجتمع , مسؤولية الاحزاب السياسية و سائر مكونات المجتمع المدني , و إن الطريق الامثل لتحقيق ذلك يكون بإطلاق الحريات و تمكين القوى الحية في المجتمع من تفجير طاقاتها الحيوية و الإدراكية

إن الضمانة الوحيدة لتجنب إنحراف السلطة عن المبادئ و القيم و المثل الذي ينادي بها الشعب و التي تحقق الطمأنينة و الإستقرار هي دوام تمثل جملة من مفاهيم الإنضباط و الإستقرار , هي تمثل جملة من مفاهيم الإنضباط و إنغراسها في الرعاة الحقيقيين لثورة الشعب التونسي و تتمثل هذه المفاهيم في :

  • أن تضل السلطة عمليا للشعب و أن يعتبر إغتصابها جريمة كبرى يعاقب عليها القانون أشد العقاب
  • إن طاعة هذا الحاكم ليست مطلقة و إنما تكون وفق أحكام الدستور و القوانين
  • يجب القيام بمحاسبة كل من له صفة حاكم , رئيسا كان أو رئيس حكومة أو وزيرا أو واليا , كما يجب نقدهم عند مخالفتهم القانون , و لا بد من وضع آليات تحقق ذلك و تحمي القائمين على المحاسبة

إن شكل الحكم عندنا ليس نظاما مليكا و لا يقر النظام الملكي , كما أنه لا يجعل لرئيس الدولة في النظام الرئاسي أو رئيس الحكومة في النظام البرلماني أي حقوق سوى ما لأي فرد من أفراد الشعب , و لا يجعل رئيس الدولة أو رئيس الحكومة مالكا بل هو منفذ للقانون فحسب , و ليس هو رمز للشعب يملك و لا يحكم , بل هو مكلف من قبله , يحكم نيابة عنه . كما أنه ليس نظاما دكتاتوريا له مطلق الصلاحية , يسير برأيه , بل هو مقيد بالقانون و منفذ له

رؤيته للإقتصاد :

إن موضوع الإقتصاد يتجاوز كونه يعالج مشاكل الحياة الإقتصادية إلى كونه يؤثر في باقي العلاقات داخل المجتمع و يرسم طرازا خاصا من العيش , لذا فإن من أهم أولوياتنا العناية الفائقة بهذا الموضوع 

إن من العبث الحديث عن إستقرار الديمقراطية , إلا إذا إستطاعت هياكل الدولة و المؤسسات الخاصة الزراعية و الصناعية و التجارية و كافة أفراد المجتمع , الإتفاق على وسائل و إجراءات توسع نطاق الإنتاج و تكفل توزيعا واسعا و عادلا للعمل و السلع و الخدمات الضرورية لمجتمع ديمقراطي

إن سياسة الإقتصاد يجب أن تهدف لاُمور أهمها :

  • العمل على تطوير هياكل الإنتاج بإعتماد أرقى ما توصل إليه العلم و التكنولوجيا الحديثة
  • الإنفتاح على الإقتصاد العالمي (أسواق خارجية, إستثمارات ...)
  • توجيه الإستثمارات نحو القطاعات ذات المردودية المرتفعة
  • العمل على تطوير قطاع الإنتاج العمومي
  • العمل على إكساب الجهاز الإداري العمومي النجاعة من خلال إصلاح إداري يواكب التطورات الحديثة للمناهج
  • العمل على تقليص نسبة البطالة إلى مستواها الطبيعي من خلال رسم سياسات حكومية تعالج البطالة الظرفية , و دفع المبادرات الخاصة لمعالجة البطالة الهيكلية
  • إعتماد سياسة نقدية دقيقة تمكن من التحكم في مستوى التضخم

رؤيته للقضاء :

تمثل السلطة القضائية حصن الأمان للمجتمع و أفراده بإعتبار أن العدل أساس العمران , و أن الظلم مؤدن بخرابه , و للسلطة القضائية مكانة مميزة في المجتمع و تمثل أهم الضمانات لإستقرار المجتمع و تحقيق العدل , لهذا يرى الحزب أهمية التعامل الجاد لتطوير و تحديث أجهزة القضاء و الإهتمام بأطراف السلطة القضائية من قضاة و رجال نيابة و محامين , حتى نوفر للمجتمع ممكنات العدالة المستقلة

إن إستقلال القضاء ليس شعارا يرفع , إنما هو عقلية و آليات محددة لضمان هذا الإستقلال

رؤيته للسياسة الخارجية :

إن السياسة الخاجرية لبلد ما , هي مجموعة الأهداف السياسية التي تحدد كيفية تواصل هذا البلد مع البلدان الاُخرى في العالم , و تسعى الدول بشكل عام عبر سياستها الخارجية إلى حماية مصالحها الوطنية و أمنها الداخلي و أهدافها الفكرية و إزدهارها الإقتصادي تنطلق أفكار الحزب في تصورها للسياسة الخارجية على الصعيد العالمي , من الإيمان و التشبث بالقيم الإنسانية العادلة التي إستقرت عليها العلاقات الدولية المعاصرة و المسطرة في جميع المواثيق و الأعراف , مع ضرورة أن تكون حيز التطبيق و لا يتم التعامل معها بسياسة المكيالين

رؤيته للأخلاق :

إن أي نظام في الحياة , سواء كان متعلقا بالحكم أو بالإقتصاد أو بالتعليم أو بأي فرع من نشاط المجتمع , ينبغي أن يكون مؤسسا على قيم أخلاقية ثابتة

الفصل الرابع :أهداف الحزب

إن الوعي على قدراتنا و الايمان بمصلحة بلادنا و الارادة الصحيحة لتحقيق نهضة فكرية و علمية هي الحافز الحقيقي لتحقيق كل هذه الاهداف :

1/ بناء مجتمع ديمقراطي سليم في أسسه و مؤسساسته يستجيب لطموحات الشعب و انتظاراته .

2/ العمل الدؤوب و الحثيث على ايجاد الوعي السياسي لدي أبناء و أفراد المجتمع و خاصة منهم الشباب و تمكين أصحاب الكفاءات

في كل المجالات من المشاركة في صنع القرار .

3/ العمل على تحقيق مبدأ الحرية المسؤولة للجميع و ترسيخ أركان الديمقراطية و المساواة الحقيقية و ضمان التعددية السياسية و و ضع الضمانات القانونية لذلك.

4/ العمل على نشر التربية السياسية الهادفة و الوقوقف في وجه كل تطرف أو مغالاة يهدفان الى تغير وجهة المجتمع السياسية في البناء و التشييد و نعتبر ان الدم البشري كله دم واحد يجسد اهداره هدرا لكل القيم الانسانية و ارهابا حقيقيا سواء مارسته دولة او جماعة او فرد .

5/ العمل على ايجاد واقع سياسي يعترف بالتعددية و الاختلاف و التسامح كسمة للفعل الخلاق الذي يدعم العقل الابداعى.

6/ تشجيع و ترسيخ مبدا الحوار مع جميع الفئات السياسية و الاجتماعية و الفكرية و ذلك بضمان حرية الرأي و التعبير لكافة المواطينين التونسيين عبر مختلف وسائل الاعلام قصد تحقيق النهضة الحقيقية لشعبنا الكريم .

7/ التعاون مع جميع قوي المجتمع السياسية و الاجتماعية و الفكرية من اجل خدمة قضايا الشعب المشتركة بعيدا عن كل حزبية ضيقة حتي نكون بحق في خدمة الشعب .

8/ التصدى للفساد السياسي و الاداري و المالي في الدولة و تطهير أجهزتها من كل العناصر الفاسدة و العقليات الانتهازية و ذلك من خلال التوعية المستمرة و الردع الصارم

9/ تحقيق التنمية الاقتصادية و السياسية و الثقافية و فق خصوصيات و مقومات الشعب التونسي بهدف بناءمؤسسات تمثيلية حقيقية

10/ الدفاع عن كل المصالح المادية و المعنويةلكل ابناء الشعب التونسي قصد تحقيق الاستفادة للجميع من خيرات البلد و ثرواتها و ذلك في ظل نظام اقتصادي عادل يكفل توزيع الثروات على الجميع و يضمن اشباع حاجات كل الافراد اشباعا كاملا

11/ العمل على المحافظة على ثروات الشعب و حمايتها و تنميتها بالطرق المشروعة و توزيعها توزيعا عادلا

12/ وضع آليات و اُطر و هياكل كفيلة بضمان تمكين الأفراد و الجماعات من إشباع جميع حاجياتهم الأساسية

13/ إعادة الإعتبار لدور الدولة في المجال الإقتصادي دون التعدي على المبادرة الفردية قصد تحقيق التوازن بين المصلحة الفردية و المصلحة العامة

14/ تحقيق القوانين المتساوية التي تكفل الحقوق المتساوية هي خير ضمان لحب البلاد و الولاء لها 

15/ إحترام كيان المرأة و حقوقها المشروعة و دورها الحقيقي و الفعال في تطوير المجتمع بكل مكوناته و إفساح المجال أمامها للمشاركة البناءة في الحياة العامة

16/ العمل على مساواة حقيقية بين الرجل و المرأة تنبني على رؤية إنسانية للجنسين تتمازج فيها الأبعاد الحضارية الإسلامية و الإنسانية عموما

17/ إن ما تحقق من إنجازات على جميع الأصعدة و ما اُنجز من مكاسب تتعلق بالمرأة و الاُسرة و الطفل لن يكون نهاية المطاف لطموحنا إلى ماهو أفضل و سعينا لتحقيق ماهو أرقى و نزوعنا إلى الكمال يبقى هدفا نعمل على تحقيقه

18/ إننا نعمل إنطلاقا من أصالتنا و هويتنا, على التحرر من التبعية و التقليد, بدون أن نحد من المعاصرة و التجديد

19/ إننا نعمل على أن لا يحصل تعارض بين الحداثة و الأصالة الذي من شأنه أن يخلق تمزقا و إنفصاما في شخصيتنا العربية الإسلامية

20/ إن الإسلام يؤمن بالقيم الإنسانية المتكاملة في مجال الروح و المادة و العقل, و ذلك إنطلاقا من حقيقة الإنسان نفسه المتكون من هذه العناصر, و إننا نعمل على تحقيق كل هذه القيم داخل مجتمعنا سواء منها المادية أو الروحية أو الأخلاقية

21/ إن نبذ كل أشكال العنف و التطرف و العنصرية و كل أوجه التمييز نابع من هويتنا و متأصل في ديننا الحنيف, ندعوا له و نؤكد عليه و نقف بكل جدية و جرأة في وجه كل من يتهاون  بقيم الحرية و التسامح و الحوار المنبثقة عن ثقافتنا و أصالتنا الإسلامية

22/ إن التطور مرتبط باللغة إرتباطا وثيقا و إن ضاعت اللغة العربية ضاعت هوية هذا الشعب, و لقد ثبت واقعيا أن إندثار اللغة لاُمة ما, هو إندثار ذاتها و غياب شخصيتها و لذلك يعمل الحزب على إرجاع القيمة و الإعتبار إلى اللغة العربية خاصة في مجال التدريس, فالإهتمام باللغة الأجنبية شيء و التدريس بها شيء آخر, ففي الأول إنفتاح على الثقافة و العلوم و إطلاع على الحضارة الأجنبية, و في الثاني قهر للغة الاُم و إهانة لحرية الوطن و إستقلاله

23/ يهدف الحزب من خلال سياسة التعليم إلى إرساء طرق تعليمية على وجه يحقق تكوين شخصيات معتدلة و تزويد أبناء الشعب بالعلوم و معارف العصر. كما يعمل على مكافحة الاُمية و تفعيل مبدأ الدراسة مدى الحياة

24/ إن الأساس الجوهري للصناعة و الإختراع الذين بدونهما لا تحصل التنمية الإقتصادية هو التعليم العالي, و لا سيما العناية بالعلم الحديث من العلوم الرياضية و الطبيعية و الهندسية, لذا فنحن نعمل على حث الجامعات و المعاهد العليا على البحث العلمي

حسب ما يتطلبه الإنماء الإقتصادي للبلاد وفق برامج مدروسة و أن يكون البحث العلمي ليس لغاية البحث و إنما لتحقيق غايات التنمية و التطوير الإقتصادي

25/ وضع الضمانات القانونية و الفعلية و المادية و الأدبية لتحقيق الإستقلال الفعلي للقضاء

26/ وضع آليات التقاضي السريع و تسيير و تبسيط إجراءات تنفيذه

27/ العمل على إصلاح الجهاز القضائي و يضع الحزب في أولوياته القضايا الآتية :

*الإستقلالية الفعلية للقضاء و فصل جهازه عن السلطة التنفيذية

*إنشاء محكمة مختصة في قضايا المظالم التي يرفعها المواطنين ضد كل من يحمل صفة حاكم رئيسا كان أم رئيس حكومة أم وزيرا أم واليا

28/ نعمل على إيجاد آليات ناجعة و صارمة في مكافحة الفساد داخل الجهاز القضائي و ندعوا إلى القيام بعملية تطهير واسعة من العناصر الفاسدة لضمان إستقلاليته

29/ إن تونس جزء لا يتجزأ من المغرب العربي الكبير و دعوتنا بقصد تحقيق وحدة على كل الأصعدة وفق مصالحنا المشتركة و عملنا و نضالنا من أجل هذا الهدف يعد إستراتيجيا من أهم ما يرتكز عليه حزبنا

30/ يتبنى الحزب كل القضايا العربية و الإسلامية و الإنسانية العادلة

31/ السعي إلى تعزيز روابط الأخوة و التعاون بين كافة الدول و خاصة العربية و الإسلامية منها

32/ إن نضالنا من أجل بيئة سليمة و كفاحنا ضد التلوث لا يقل أهمية عن أي هدف آخر من أهدافنا لما يمثله هذا التحدي من خطورة على وجودنا في هذا الكوكب, و إن معالجته ينبغي أن تكون برصد الأسباب الحقيقية لهذه المعضلة و وضع الإجراءات الجذرية الكفيلة بحلها

33/ نعمل على تحسين الذوق العام و الإهتمام بالفن الراقي

34/ إيمانا منا بحتمية الإختلاف بين البشر و ما يتبعه من تنوع فكريو ثقافي و حضاري فإننا ندعوا إلى إرساء قواعد أخلاقية تنبذ الإقصاء و التهميش بقصد مبدأ الحوار و إنما من خلال مصطلحات التأثيرات المتداخلة بين مراكز لا يقيم إشعاعها وزنا للحدود

35/ ندعوا إلى تحييد المساجد عن النشاط الحزبي الضيق

36/ نعمل على ترسيخ مبدأ الوحدة بمفهومها الإنساني الشامل

الفصل الخامس : العضوية

 أشكال العضوية :

تتخذ العضوية في الحزب شكلين, عضو مشارك و عضو عامل :

-العضو المشارك هو الذي ينظم للحزب لأول مرة و تمنحه اللجنة المحلية هذه الصفة

-العضو العامل فهو العضو الذي قضى سنة على الأقل في الحزب كعضو مشارك و تمنحه اللجنة الجهوية هذه الصفة بتزكية من اللجنة المركزية

شروط العضوية :

*أن يكون بلغ من العمر 18 سنة

*أن لا يكون منتميا لأي حزب سياسي آخر

*إنتفاء الموانع المنصوص عليها بقانون الأحزاب بحقه

 واجبات العضوية

*أن يؤمن بمبادئه و أهدافه

*أن يوافق على دفع رسوم الإنتساب و الإشتراكات المقررة

*أن يلتزم بالعمل على تحقيق الأهداف و المبادئ التي تأسس عليها الحزب و الإنضباط لقراراته و توجيهاته

حقوق العضوية

*تلقي تكوين سياسي و ثقافي

*الإنتخاب و الترشح للأعضاء العاملين

فقدان العضوية

تقوم اللجنة المركزية يتجميد أو شطب عضوية المنتمين إلى الحزب في حال :

*عدم الإنضباط لقرارات الحزب و توجيهاته

*الخروج عن مبادئ الحزب و أهدافه

*الإستقالة أو الوفاة

الفصل السادس : هياكل الحزب

 اللجان

تتولى مهمة التكوين و التأطير و التنظيم داخل الحزب

الأجهزة

تتولى الإشراف على القطاعات المختلفة كجهاز الإتصالات السياسية و جهاز الإعلام و جهاز الدراسات و جهاز المحاسبة و جهاز العضوية و جهاز المرأة و جهاز الشباب

الفصل السابع : المؤتمر العام

هو أعلى سلطة في الحزب ينعقد مرة كل خمس سنوات, يتشكل من كل الأعضاء العاملين حسب النظام الأساسي و القانون الداخلي للحزب

ينعقد المؤتمر التأسيسي في أجل لا يتعدى السنة من تاريخ الإعلان عن الحزب بالرائد الرسمي بالجمهورية التونسية قصد إجراء الإنتخابات التي ينص عليها نظامنا الأساسي و القانون الداخلي

يحدد المؤتمر إتجاهات الحزب السياسية و الفكرية

ينظر في كل المسائل المطروحة على المؤتمر

تتخذ قرارات المؤتمر بالأغلبية

الفصل الثامن : مجلس الشورى

يتكون مجلس الشورى من أعضاء يقع إنتخابهم مرة كل خمس سنوات, و يكون أعضاءه من أصحابل الخبرات و الكفاءات

العضوية في مجلس الشورى

يشترط للترشح إلى إنتخابات مجلس الشورى :

*أن يكون العضو قد مضى على عضويته في الحزب 5 سنوات على الأقل

*أن ينال تزكية اللجنة المركزية

رئيس مجلس الشورى يقع إنتخابه من قبل أعضاء مجلس الشورى و بتزكية من قبل اللجنة المركزية

مهام مجلس الشورى

*محاسبة كل الهياكل الحزبية بما فيها اللجنة المركزية

*تقديم مقترحات تتعلق بتعديلات للنظام الأساسي على اللجنة المركزية

*المصادقة على الميزانية السنوية العامة للحزب

يعقد المجلس دورة كل 3 أشهر و يعقد دورات إستثنائية كلما دعت الحاجة إلى ذلك بطلب من المسؤول الأول عن مجلس الشورى أو من الأمين العام للحزب أو من نصف أعضاء مجلس الشورى

الفصل التاسع : المكتب التنفيذي

*يقع إنتخاب أعضاء المكتب التنفيذي من قبل مجلس الشورى و يتم الإعتماد في ذلك على قاعدة الأغلبية النسبية

*يتولى الأمين العام للحزب تعيين المسؤول الأول عن المكتب التنفيذي

*يشترط في أعضاء المكتب التنفيذي أن يكونوا قد تحملوا مسؤوليات في اللجان المحلية أو الجهوية لمدة لا تقل

عن 5 سنوات

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عنوان المكتب

6 نهج جبيل

عمارة النخيل 1 - المنزه 1

تونس

الجمهورية التونسية

اتصل بنا على 

الهاتف : 074 423 55 00216

البريد الإلكتروني : contact@alwehda.net

الفاكس : 195 230 71 00216

مكتب العلاقات العامة و الإتصال 

من الإثنين إلى السبت

08.00 - 20.00