0021655423074

أحزاب من المغرب العربي تلتقي في تونس بدعوة من حزب الوحدة

حزب الوحدة يدعو إلى تفعيل إتحاد المغرب العربي ضد المشروع الأمريكي
للشرق الأوسط الجديد

إن تونس جزء لا يتجزأ من المغرب العربي الكبير و دعوتنا بقصد تحقيق وحدة على كل الأصعدة وفق مصالحنا المشتركة

 

  و عملنا و نضالنا من أجل هذا الهدف يعد إستراتيجيا من أهم ما يرتكز عليه حزبنا القانون الأساسي لحزب الوحدة - الفصل 29

 

 في هذا الإطار نظم حزب الوحدة, يوم السبت 13 اُوت 2016, بنزل أفريكا بالعاصمة تونس, ندوة سياسية مغاربية

 

 

تحت عنوان "مغرب عربي موحد في مواجهة مشروع الشرق الأوسط الجديد على ضوء إنتصار المقاومة في حرب 2006

 

اُفتتحت الندوة بالنشيد الوطني التونسي وسط حضور جماهيري مكثف و عدد من ممثلي الأحزاب السياسية و المجتمع المدني في تونس

 

و مشاركة أحزاب و منظمات من المغرب العربي

 

حيث إفتتح السيد الأمين العام لحزب الوحدة الاُستاذ البشير الرويسي فعاليات الندوة، و دعا خلال كلمته إلى تفعيل إتحاد المغرب العربي

 

 

في مواجهة المشروع الأمريكي للشرق الأوسط الجديد

 

ونبه إلى أن “هذا المشروع يهدف إلى إعادة رسم خارطة المنطقة العربية والإسلامية بما فيها تونس”، قائلا إن المستقبل لا يمكن

 

أن يكون مزدهرا دون تجسيم إتحاد المغرب العربي المؤهل لأن يصبح قوة سياسية وإقتصادية وثقافية

 

واعتبر أن “الحكومات المتعاقبة بعد الثورات العربية، تم تركيزها لخدمة مصالح الغرب وتنفيذ مشروع الشرق الأوسط الجديد

 

 

الذي تبقى إسرائيل هي المستفيد الوحيد منه”، ملاحظا أن هذا المشروع “يهدف بالأساس إلى التطبيع مع إسرائيل”

 

من جهته قال رئيس “جبهة الجزائر الجديدة”، أحمد بن عبد السلام، “إنه بات من الضروري اعتماد نظرة واضحة

 

 

وتحديد أهداف واقعية ووضع برامج معقولة، للتمكن من تحقيق إتحاد المغرب العربي


موضحا في هذا الصدد أن “المغرب العربي يبقى المنفذ الوحيد لمواجهة التحديات الأمنية و السياسية التي تتهدد دول المنطقة “.

 

وبين أن تلك العقبات يمكن مواجهتها متى وجدت إرادة حقيقية

 

أما فاطمة محمد أبو نيران، رئيسة “التجمع العالمي من أجل ليبيا موحدة وديمقراطية”، فأشارت من جهتها إلى ما أسمته

 

“صمت دول المغرب العربي حيال الأزمة في ليبيا”، معتبرة أن هذه الدول “مطالبة بلعب دور نشط وإيجابي” لإنهاء الأزمة في بلدها

 

واعتبرت أن “الشعب الليبي يعيش منذ شهر مارس 2011، تحت وقع احتلال حلف شمال الأطلسي (الناتو) والولايات المتحدة الأمريكية

 

والأسوأ من ذلك أن ليبيا محتلة من بعض الدول العربية”

 

كما عبرت رئيسة التجمع العالمي من أجل ليبيا موحدة وديمقراطية، عن بالغ الأسف “لسقوط قتلى في ليبيا وبشكل يومي،

 

دون اعتبار الأشخاص الذين يموتون بسبب النقص الحاصل في الأدوية وغياب العلاج وتفاقم الفقر”

 

كما شدد باقي الضيوف المشاركين في الندوة على أهمية مشروع إتحاد المغرب العربي كخيار إستراتيجي لكل شعوب المنطقة,

  و أن خيار المقاومة ضد الإستعمار بكل أشكاله (السياسية و الإقتصادية و الثقافية) يبقى الحل الأمثل لبناء مغرب عربي موحد

  رافض للتبعية و الإرتهان لقوى الإستكبار العالمي, مغرب عربي موحد يتحول إلى قوة إقتصادية في العالم و قوة سياسية

تشارك في صناعة القرار الدولي, في ظل عالم يحكمه منطق التحالفات و التكتلات السياسة و الإقتصادية 

الضيوف من المغرب العربي المشاركين في الندوة :

- من تونس : حزب الوحدة, حزب الخضر للتقدم, شبكة باب المغاربة للدراسات الإستراتيجية

- من الجزائر : حزب جبهة الجزائر الجديدة, اللجنة الجزائرية لدعم صمود سوريا و المقاومة

- من ليبيا : التجمع العالمي من أجل ليبيا موحدة و ديمقراطية

من موريتانيا : الحزب الوحدوي الديمقراطي الإشتراكي

- من فلسطين : الكاتب و الإعلامي و السفير الفلسطيني السابق السيد ناجي جمعة

- من لبنان : السيد إبراهيم الموسوي ممثلا عن المقاومة الإسلامية في لبنان

عنوان المكتب

6 نهج جبيل

عمارة النخيل 1 - المنزه 1

تونس

الجمهورية التونسية

اتصل بنا على 

الهاتف : 074 423 55 00216

البريد الإلكتروني : contact@alwehda.net

الفاكس : 195 230 71 00216

مكتب العلاقات العامة و الإتصال 

من الإثنين إلى السبت

08.00 - 20.00