0021655423074

بيان حول إغتيال الشهيد محمد الزواري

 

بيـــــان
حول إغتيال الشهيد محمد الزواري

بسم الله الرحمن الرحيم 
ولَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ

على خطى ميلود بن ناجح و عمران المقدمي مضى الشهيد محمد الزواري مرفوع الرأس و رافع رأس تونس عاليا بين الأمم بعد أن كادت فلول دعاة الجهاد و الارهاب أن تصمنا الى الأبد بوصمة العار ...مضى محمد الزواري بعد ان قدم الدليل أن فلسطين في قلب تونس و التونسيين مهما سارع المهرولون من ساستها و نخبها الى التبشير بالتطبيع و التطبيع المقنع ...

اننا و في حزب الوحدة و منذ فجر 2011 كنا في طليعة المطالبين بسن بند في الدستور يجرم التطبيع وواصلنا المطالبة حتى الامس القريب و لازال مطلبنا قائما ولن يزيدنا دم محمد الزواري الذي سيبقى معلقا في رقبة الحكومة التونسية بدءا من رئاسة الجمهورية مرورا برئاسة الحكومة و حتى الوصول الى مجلس نواب الشعب الذين لم يستمعوا لأصواتنا حين حذرنا مكررا من استباحة الأراضي التونسية من طرف الصهاينة أحيانا تحت مسمى السياحة و حينا آخر تحت مسمى الحج و أحيانا كثيرة تحت مسمى المؤتمرات و الاستثمارات و التبادل الثقافي و هكذا سمحوا للعدو بالعبث في قلب مجتمعنا مستهدفا أمننا بشراء ضعاف النفوس وزرع القتلة بين ظهرانينا

اننا اليوم و اذ نزف بكل العزة و الفخر محمد الزواري قربة لله تعالى في سبيل معركة التحرير الكبرى و الآتية حتما معركة فلسطين رغم ركام الشبهات والمحاولات المستميتة لصرف العقول و الأفئدة عنها فإننا نطالب الحكومة التونسية بضرورة التظلم لدى الهيئات الدولية و الرد الأمثل على الاعتداء الصهيوني على أرضنا و شعبنا بالمسارعة الى سن قانون يعتبر التطبيع خيانة عظمى و الاسراع بتنظيم جنازة رسمية رمزية للشهيد ... و في الاخير دعوتنا الى عموم شعبنا باستغلال الفرصة و تعليم أطفالنا من هو العدو الحقيقي .... 

عاشت تونس حرة مستقلة و الخزي و العار للعدو و للمطبعين معه شركاؤه في الجريمة.

حزب الوحدة 
تونس في  2016/12/17

عنوان المكتب

6 نهج جبيل

عمارة النخيل 1 - المنزه 1

تونس

الجمهورية التونسية

اتصل بنا على 

الهاتف : 074 423 55 00216

البريد الإلكتروني : contact@alwehda.net

الفاكس : 195 230 71 00216

مكتب العلاقات العامة و الإتصال 

من الإثنين إلى السبت

08.00 - 20.00