0021655423074

مائة عام على وعد بلفور - من أجل برنامج مقاومة و تحرير

عقد مساء اليوم الاربعاء 2 نوفمبر 2016 عدد من الاحزاب السياسية و الجعيات المدنية المذكورة أدناه بمناسبة الذكري 99 لوعد بلفور ندوة تحضيرية تحت عنوان مائة عام على وعد بلفور _من أجل برنامج مقاومة و تحرير الندوة كانت تمهيدية لاعداد برنامج سنوي متكامل تحضيرا لمئوية وعد بلفور 2 نوفمبر 2017 المنظمون قدموا عدد من التصورات و البرامج حيث تم الاتفاق على مواصلة المشاورات لصياغة البرنامج النهائي لمئوية وعد بلفور 2017

الاطراف المنظمة : حزب الوحدة _ حركة النضال الوطني _ الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية و مناهضة التطبيع و الصهيونية _ الرابطة التونسية للتسامح _ الملتقي الدولى للشباب المناهض للصهيونية و الامبريالية _ شبكة باب المغاربة للدراسات

كما صدر بيان عن الأطراف المنظمة لهذه المبادرة, تحت عنوان : وعد بلفور المشؤوم من الإرهاب إلى الإرهاب, هذا نصه :

بسم الله الرحمن الرحيم

تتقدم الأحزاب والجمعيات والهيئات الممضية أسفله، بكامل عبارات الاكبار والتضامن، للشعب الفلسطيني الجبار وكل قواه المقاومة وبعبارات الإلتزام بالواجب والمسؤولية تجاه قضايا الأمة المصيرية وعلى رأسها الأرض والمقدسات والأسرى والعودة والتحرير، تمسكا بالحق التاريخي الثابت وبخيار المقاومة المستمر. إن الجماهير العربية والإسلامية وكل احرار العالم ليؤكدون كل يوم وأكثر من أي وقت مضى في دفاعهم المستميت عن فلسطين، وبمعية حركات المقاومة في المنطقة وفي العالم أن طريق الشهداء هو طريق العدالة والانتصار.

إن مرور 99 عاما على هذه الذكرى القائمة على أسطورة وهمية عنوانها دولة لليهود بمقتضى أكبر مقولة إرهابية في التاريخ " أرض بلا شعب لشعب بلا أرض"، لتجعل من واجبنا المؤكد بيان زيف واجرامية هذا الإرهاب التاريخي الاستعماري التامري في حق أرض فلسطين وشعب فلسطين الذي تحول في بعد من أبعاد ارهابه المعاصر إلى ما يشبه "دولة للدواعش، لدواعش بلا دولة" في كل دولة وكل مكان. إن شعبنا الفلسطيني الصامد الذي خاض ثورات وانتفاضات متتالية، من ثورة البراق 1929 وما سبقها وحتى انتفاضة القدس الحالية المتواصلة، ومن الإحتلال والتقسيم والاغتصاب والاحلال إلى التهويد والاعدام الميداني، ليضرب المثال الفريد على التشبث بالحق الذي لا يقهر ويؤكد في كل مرة أن البوصلة الوحيدة هي فلسطين والحل الأوحد هو قوة المقاومة. إن التحول الأخطر على الإطلاق من الإرهاب التهجيري الافراغي إلى الإرهاب التوسعي الاستيطاني بكل أبعاده التطبيعية والتطييفية والتصهينية، ليثبت أن محور بلفور هو نفسه محور الإرهاب والتطبيع وأن ما أدى اليه إتفاق أوسلو المشؤوم أيضأ وما بعده، لا يسقط ألا بالمقاومة قبل أن نصبح كما يريد العدو في عالم بلا فلسطين. وبناء على كل ذلك، نعبر نحن، من هنا، من تونس، عن التزامنا المطلق بالثوابت الفلسطينية المقدسة بنفس نهج كل التيارات الوطنية المقاومة في منطقتنا، وبالعمل بأقصى جهد طيلة السنة القادمة وما بعدها، من أجل مقاطعة الصهيونية بكل أشكالها وتجريم التطبيع بكل أشكاله ودعم المقاومة بكل أشكالها حتى النصر في عالم دون "إسرائيل".

المجد للشهداء. الشفاء للجرحى. البقاء للمقدسات. الحرية للأسرى. العودة للاجئين في المخيمات وفي الشتات. النصر للشعب الفلسطيني حتى التحرير الشامل لفلسطين المحتلة وكل فلسطين، وحتى إزالة ما يسمى "إسرائيل " من الوجود

الإمضاء : حزب الوحدة – حزب النضال الوطني – الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية و مناهضة الصهيونية – الرابطة الوطنية للتسامح – الملتقى الدولي للشباب المناهض للصهيونية و الإمبريالية – شبكة باب المغاربة للدراسات

 

 

عنوان المكتب

6 نهج جبيل

عمارة النخيل 1 - المنزه 1

تونس

الجمهورية التونسية

اتصل بنا على 

الهاتف : 074 423 55 00216

البريد الإلكتروني : contact@alwehda.net

الفاكس : 195 230 71 00216

مكتب العلاقات العامة و الإتصال 

من الإثنين إلى السبت

08.00 - 20.00